قصة النبي سليمان مع الخيل

كان من مواقف سيدنا سليمان ، عليه السلام ، موقفه مع الخيل ، حيث كان سيدنا سليمان ، شغوفًا بحب الخيل ، وكان دائمًا ، ما يعتمد على استخدام الخيل ، أثناء جهاده ، في سبيل الله ، وكان دائمًا يولي عناية ، واهتمام بالخيول جميعهم ، أكثر من أي من الحيوانات ، والطيور الأخرى .
وقد عرف عن محبي الخيول ، أنه لا يمكنهم أبدًا التخلي عن ذلك الحب ، والاهتمام بهم ، مهما كان ، فقد قال سيدنا محمد ، صلوات ربي عليه وتسليماته ، في حديثه الشريف : ” إِنه ليس من فرس عربي إِلا يؤذن لَه مع كل فجر يدعو بدعوتين يقول : اللهم إنك خولتني من خولتني من بني آدم ، فاجعلني من أحب أهله ، وماله إِليه ، أو أحب أهله وماله إِليه ” صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم .
وكان سيدنا سليمان عليه السلام ، يمتلك العديد من الخيول ، ذات الأصالة ، والسرعة العالية ، غير المسبوقة ، والقوة الشديدة ، حيث كانت مدربة على فنون الحرب ، والقتال ، لذا كان يعتمد عليهم في حروبه ، وأيام جهاده ، حيث لم يكن يثق في قدرة أي خيول أخرى ، غير خيوله هو ، فهو يعرف كيف يعدها للجهاد ، وكيف يدربها على فنون ، وأصول الحرب ، هذا فضلًا عن أن الخيول التي كان يقتنيها سيدنا سليمان عليه السلام ، كانت خيول فاتنة للغاية ، ومبهجة للناظرين ، فقد كانت متكاملة في كل شيء ، سبحان من خلقها ، وجمل صورتها .
اعتاد سيدنا سليمان عليه السلام ، أن يقوم بتنظيم الخيول بنفسه ، زفي يوم من الأيام ، ظل سيدنا سليمان ، ينظم صفوف الخيول الخاصة به ، ويهتم بها أيما اهتمام ، إلا أن الشمس وقتها قد غابت ، مما جعل صلاة العصر ، تفوت سيدنا سليمان عليه السلام ، دون أي انتباه منه ، هذا ما جعله وقتها يشعر بالغضب الشديد من ذاته ، لأنه فوت بانشغاله بالخيول ، تأدية صلاة العصر .
فحزن سيدنا سليمان حزنًا شديدًا ، فهو للمرة الأولى ، قد انشغل عن العبادة ، وأخذ يتمنى لو أن الشمس ترجع مرة أخرى ، حتى يقوم بتأدية الصلاة في موعدها ، وأخذ من فرط غضبه ، يذبح في الخيول ، واحدًا تلو الآخر ، بواسطة سيفه ، وقام بالتصدق بلحوم الخيول ، على الفقراء ، والمساكين ، ومن ثم أخذ يقول : ” والله لن تشغلني الخيول يومًا ، بعد اليوم ، عن عبادة الله جل علاه ” .
وهكذا ، ابتعد سيدنا سليمان عليه السلام ، عن الخيول ، واقتنائها مرة أخرى ، خشيةً من أن يغضب عليه الله ، أو يتعرض لعذابه ، ومن هنا ، كانت مكافأة سيدنا سليمان من رب العباد ، أنه شخر إليه الرياح ، وجعلها تسير بأمره ، وتجري بها حيث شاء .

للمزيد من أروع القصص العربية تفضل عبر الرابط التالي
https://www.arabic-story.com/


قصص
قصص وحكايات
قصص عربية
قصص اطفال
قصص مضحكه
قصص قصيرة
قصص للاطفال قبل النوم

قصص اسلامية
قصص تاريخية
قصص نجاح
قصص مصوره
قصص بوليسيه
قصص امثال
قصص الانبياء

قصص افلام
قصص اجتماعية
حكايات
روايات
قصص وعبر
قصص واقعية
قصص رعب
قصص حروب