النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    Status
    Offline
    الصورة الرمزية samomran
    مشرف قسم تنميه الموارد البشريه
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    الدولة
    North-England
    العمر
    32
    المشاركات
    1,877
    معدل تقييم المستوى
    6350

    ظاهرات سطح الأرض



    http://kshcool.rjeem.com/Agif/image/li_star.gif

    أ. الجبال Mountains

    يقصد بالجبال الأراضي المرتفعة عما يجاورها من أراض. وقد حدد الجيولوجيون بأن الجبال تقع عادة فوق منسوب 2000 قدم فوق منسوب سطح البحر، أمّا الأراضي التي تقع دون هذا المنسوب فتعرف بالتلال Hills. ولكن من دراسة التوزيع الجغرافي للجبال واختلاف منسوبها بالنسبة لسطح البحر، تبيّن أن أهم ما يبرزها بالنسبة لما حولها من الأراضي المختلفة عظم منسوبها عن تلك الأراضي المجاورة لها.

    وتختلف الجبال من حيث نشأتها والعوامل، التي أدت إلى تكوينها وظهورها، والأزمنة الجيولوجية التي تنتمي إليها، وتنحصر الجبال تبعاً لذلك فيما يلي:

    http://kshcool.rjeem.com/Agif/image/d7.gif


    1 - الجبال البركانية Volcanic Mountains

    تتألف الجبال البركانية أساساً من المخروطات البركانية Volcanic Cones. وعلى الرغم من انتشار المصهورات البركانية في أجزاء واسعة من سطح الأرض، إلاّ أن الجبال البركانية تعد محدودة الانتشار. ويرجع ذلك إمّا إلى ظهور معظم المصهورات البركانية فوق سطح الأرض على شكل غطاءات وهضاب لافية، أو إلى إزالتها خاصة بعد توقف النشاط البركاني وانخماده بفعل عوامل التعرية والتجوية.

    ويرتبط التوزيع الجغرافي للجبال بمناطق الضعف الجيولوجي، لذا يتمثل أعظم نطاقها على طول سواحل المحيط الهادي (حلقة النار) فتظهر في الجانب الشرقي في أجزاء متفرقة من مرتفعات الأنديز في أمريكا الجنوبية، ومرتفعات سيراماديرا الغربية في أمريكا الوسطى والمكسيك، ومرتفعات الكاسكيد غرب الولايات المتحدة الأمريكية، ومرتفعات كولومبيا البريطانية، وتتمثل في الجانب الغربي في جزر اليابان، وجزر كوريل، وأجزاء متناثرة من الجزر المحيطية في شرق آسيا وجنوبها الشرقي، وخاصة في جزر الفلبين. وإلى جانب هذا النطاق الرئيسي، تظهر الجبال البركانية كذلك في مناطق متفرقة منها جزر هاواي، وجزيرة مدغشقر، وفي هضبة البحيرات الاستوائية، وبراكين حوض البحر المتوسط، وبراكين البحر الكاريبي، وبراكين جزيرة آيسلند.

    ويتزايد حجم الجبال البركانية بزيادة عظم انبثاق المصهورات البركانية من فوهة البركان. وعلى ذلك قد يبدو بعض الجبال البركانية على ارتفاع عشرات الأمتار فقط من منسوب سطح الأرض المجاور، بينما يظهر بعضها الآخر على ارتفاع مئات الأمتار فوق سطح الأرض المجاورة.

    http://kshcool.rjeem.com/Agif/image/d7.gif

    2 - الجبال الصدعية Faulted Mountains

    تتكون بعض الجبال بفعل حركات التصدع، التي تتعرض لها صخور القشرة الأرضية. ويعد الحوض العظيم في جبال الروكي ـ غرب الولايات المتحدة الأمريكية ـ أبرز مثال لهذا النوع من الجبال، التي تحصر بينها أحواضاً صدعية هابطة. ومن ثم يطلق الجيولوجيون على المظهر التضاريسي العام للجبال الصدعية اسـم ظاهرات الأحواض والسلاسـل الجبلية الصـدعية Basin and Range Topography.

    ويمكن تمييز نوعين رئيسيين من الحافات الصخرية وهما:

    أ - الحافات الصدعية: Fault Scarps

    ويقصد بها الجبال والحافات الصخرية، التي نتجت أساساً بفعل الانكسارات، ونشأت على طول أسطحهاFault Planes.

    ب - حافات أسطح الصدوع: Fault Line Scarps

    وتعني الجبال والحافات الصخرية، التي نتجت أساساً بفعل عوامل التعرية والتجوية على طول أسطح الانكسارات أو بجوارها.

    ومما سبق، يتضح أن الحافات الصدعية تتكون خلال حدوث عمليات التصدع نفسها، في حين تتشكل حافات، وجبال أسطح الصدوع، بعد حدوث عمليات التصدع بمدة من الزمن، يتوقف طولها على مدى فعل عوامل التعرية واختلاف التركيب الصخري.

    http://kshcool.rjeem.com/Agif/image/d7.gif

    3- الجبال الالتوائية Uplifted Mountains

    تعد الجبال الالتوائية أهم مجموعة من السلاسل الجبلية فوق سطح الأرض، نظراً لعظم امتدادها وتشكيلها أجزاء واسعة من القشرة الأرضية. وتختلف مجموعة الجبال الالتوائية عن جبال المجموعتين السابقتين، ويرجع ذلك إلى أن نشأة الجبال الالتوائية لا ترجع إلى أثر انبثاق مصهورات لافية، أو رفع كتل صخرية وهبوط أخرى بفعل الصدوع، وإنما تكونت في أحواض بحرية عظمى، تعرضت لعمليات رفع تكتونية، أدت إلى انثناء الطبقات الصخرية والتوائها، وقد تتعرض جبال هذه المجموعة لحدوث البراكين والزلازل والصدوع، ومن ثم فهي تسهم في تشكيل مظهر بعض أجزاء هذه الجبال، ولكنها لا تؤدي إلى نشأتها أو تكوينها.

    وتختلف الجبال الالتوائية من جزء إلى آخر، ويرجع هذا الاختلاف إلى العاملين التاليين:

    أ- طبيعة اتساع الأحواض البحرية التكتونية، التي تجمعت فيها رواسب ومواد هذه الجبال. ويتشكل سمك الطبقات الصخرية وتكوينها الجيولوجي، تبعاً لظروف تراكمها فوق أرضية الأحواض البحرية التكتونية Geosynclines.

    ب - مدى قوة الحركات التكتونية، التي أدت إلى رفع الطبقات الصخرية والتوائها والأزمنة الجيولوجية المختلفة، التي حدثت خلالها تلك الحركات. فقد أعطت حركات الرفع التكتونية، التي حدثت خلال أزمنة جيولوجية قديمة، الفرصة لعوامل التعرية المختلفة في أن تنحت هذه الجبال وتشكلها بظواهر متنوعة. أما تلك التي حدثت خلال أزمنة جيولوجية حديثة، فلم تعط الوقت اللازم لعوامل التعرية كي تقوم بمثل العمل، الذي قامت به في تشكيل الجبال الالتوائية القديمة جيولوجياً.

    http://kshcool.rjeem.com/Agif/image/li_star.gif

    ب. التلال Hills

    التلال عبارة عن أراضي مرتفعة شبه هرمية أو قبابية الشكل، تبدو أعلى منسوباً من سطح الأرض المجاور لها، ولا يزيد ارتفاعها عن مائة قدم فوق سطح ما يجاورها من أراضي. وتختلف التلال عن الجبال من حيث الحجم والارتفاع، ولكنها تتفق معها من حيث الشكل العام.

    وعادة ما تحتل التلال النطاقات الفاصلة بين السلاسل الجبلية العالية، والسهول المستوية السطح، المنخفضة المنسوب، وقد تظهر بعض التلال كذلك فوق الأراضي السهلية. وترجع نشأة معظم التلال إلى العاملين التاليين:

    1- حدوث حركات رفع تكتونية بسيطة في منطقة ما، يتزامن معها تعرض أراضي تلك المنطقة لفعل عوامل التعرية الشديدة، ومن ثم لا ترتفع تلك الأراضي ارتفاعاً شديداً، وتبدو على شكل تلال.

    2 - تعرض المناطق الجبلية، قديمة العمر جيولوجياً، لعوامل التعرية المختلفة خلال فترات جيولوجية طويلة، وبالتالي لا يظهر منها في النهاية سوى جذور الجبال، التي تبدو على شكل مجموعات متناثرة من التلال.

    http://kshcool.rjeem.com/Agif/image/d7.gif

    ج. الهضاب Plateaux

    يقصد بمصطلح "هضاب"، تلك المناطق الواسعة، التي ترتفع فوق مستوى ما يجاورها من أراضي، وتتميز بأن أسطحها العليا شبه مستوية، وجوانبها شديدة الانحدار.

    وتختلف الهضاب، من حيث الشكل التضاريسي، والحجم، والامتداد، والتكوين الجيولوجي، والنشأة، والتطور الجيومورفولوجي، وعلى أساس اختلاف نشأة الهضاب وظروف تكوينها، يمكن تمييز المجموعات الهضبية التالية:

    http://kshcool.rjeem.com/Agif/image/d7.gif

    1- الهضاب البركانية Volcanic Plateaux

    وهي الهضاب، التي تتألف أساساً من مصهورات، ومواد لافية انبثقت من باطن الأرض. ويعزى ظهورها، على شكل غطاءات لافية هضبية عظمى، إلى خروج اللافا واندفاعها من باطن الأرض من خلال فتحات، وشقوق، وفوهات متعددة، وبالتالي لا تتجمع وتتجه من المنحدرات العليا إلى المناطق السفلى، وتغطى الأرض بطبقة سميكة من الطفوح البركانية. ويتوقف اتساع هذا النوع من الهضاب على مدى حجم المصهورات اللافية من جهة، ومدى توالي حدوث الثورانات البركانية من جهة أخرى. وتنتشر الهضاب البركانية فوق أجزاء واسعة من جزيرة آيسلند، وشمال هضبة الدكن في شبه القارة الهندية، وهضبة دراكنزبرج في جنوب أفريقيا، وهضبة برانا في جنوب البرازيل، والهضاب البركانية في أورجواي والأرجنتين، والهضاب البركانية إلى الشرق من بحيرتي طبرية والحولة جنوب غرب سورية

    http://kshcool.rjeem.com/Agif/image/d7.gif

    2- الهضاب الصدعية Faulted Plateaux

    ينشأ هذا النوع من الهضاب أساساً بفعل الصدوع. ويمكن، تبعاً لاختلاف حجم الهضاب وطبيعة الصدوع التي تشكلها، تصنيف ثلاث مجموعات رئيسية منها، وهي:

    أ- الهضاب الصدعية القارية عظيمة الحجم Faulted Masses

    تشتمل هذه المجموعة على الهضاب القارية، التي انفصلت بعضها عن بعض خلال عصور جيولوجية ما بسبب زحزحة القارات، وتتسم معظم هذه الهضاب باتساع مساحتها وعظم أبعادها. ومن أبرز هضاب هذه المجموعة، هضبة سيبيريا، وهضبة شرق البرازيل، وهضاب جنوب شبه الجزيرة العربية، وهضبة غرب استراليا. ونتيجة لنشأة هذه الهضاب من كتل قارية قديمة جيولوجياً، تعرضت لفعل عوامل التعرية المختلفة خلال فترات التاريخ الجيولوجي الطويل، تميزت باستواء سطحها وقلة درجة تضرسها.

    ب- الهضاب الصدعية متوسطة الحجم Massif

    تعرضت هذه الهضاب لحركات تكتونية عنيفة، صاحبتها حركات صدعية شديدة، أدت إلى تقسيم طبقاتها وزحزحتها رأسياً وأفقياً، كما تأثرت بعض أجزائها بطغيان البحر المجاور خلال عصور جيولوجية مختلفة، ثم انحصر البحر عنها ثانية خلال عصور جيولوجية لاحقة، نتيجة لتعرضها من جديد لحدوث حركات رفع تكتونية تدريجية، يصاحبها حركات صدعية. ومن ثم يتميز التاريخ الجيولوجي لهذا النوع من الهضاب بالتعقد. ومن أفضل الأمثلة على هذه المجموعة، هضبة المزيتا الأسبانية، وهضاب بريتاني في فرنسا، وهضبة بيدمنت شرق أمريكا الشمالية.

    ج- الهضاب الصدعية المرفوعة (الضهور الصدعية) Horsts

    تتكون هضاب هذه المجموعة، نتيجة لتعرضها لصدوع مركبة متجاورة ومتوازية، بحيث تؤدي إلى بعض أجزاء من الكتل الصخرية، ورميها إلى أعلى، وظهورها على شكل هضاب صدعية أعظم منسوباً مما تجاوره من أراضي، وتعرف في هذه الحالة باسم الضهور الصدعية، أمّا إذا كانت رمية الكتل الصخرية إلى أسفل، بحيث تظهر على شكل أحواض صدعية منخفضة المنسوب، فتعرف حينئذ باسم الأغوار الصدعية Grabens. وأطلق جونسون Johnson على هاتين الظاهرتين مصطلح الكتل الأخدودية Rift Blocks. ومن أفضل أمثلة هذه المجموعة، هضاب شرق أفريقيا، وهضاب حوض نهر الأردن، وهضاب القسم الأوسط من ولاية تكساس في الولايات المتحدة الأمريكية.

    http://kshcool.rjeem.com/Agif/image/d7.gif

    تم بحمد الله

    مع السلامه وفي حفظ الرحمن
    We are One Team
    Help Each OTher
    Team Work

    We Are
    Knights of the earth

    اســــــــــــــــــلام عمـــــــــــــــــــــــــــران



  2. #2
    Status
    Offline
    الصورة الرمزية bouzidd
    عضو جديد 10%
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    4
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    شكرا على هدا المجهود


  3. #3
    Status
    Offline
    الصورة الرمزية القلب الحزين
    عضو جديد 10%
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    14
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    شكرا

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •