صفحة 1 من 8 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 71
  1. #1
    Status
    Offline
    الصورة الرمزية Mohamed Hashem
    عضو فضى 80%
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    ALex, EGYPT
    المشاركات
    1,576
    معدل تقييم المستوى
    5209

    افتراضي عمليات المساحة البحرية الداعمة لصناعة استخراج البترول من قاع البحر

    العمليات المساحية البحرية
    الداعمة لصناعة استخراج البترول من قاع البحر
    Handbook for OFFSHORE SURVEYING


    ======================
    بسم الله الرحمن الرحيم
    وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي البَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً (70) سورة الإسراء
    =======================
    الفهرس


    مقدمة


    الفصل الأول: صناعة استخراج البترول من البحر Offshore Oil & Gas Industry


    الفصل الثاني: أجهزة المساحة البحرية Instrumentation


    الفصل الثالث: العمليات البحرية لصناعة إنتاج البترول من البحر Offshore Operations


    =======================
    مقدمة

    هناك عدد ضخم من المراجع والمقالات والأوراق البحثية المتخصصة فى مجال المساحة البحرية فضلا عن العديد من المواصفات القياسية و الأكواد لهذه الصناعة وكلها موجهة للمهندسين المتخصصين والجيولوجيين ، بينما يكاد ينعدم وجود الكتب الموجهة لغير المتخصصين ممن لهم علاقة وثيقة بمجال استخراج البترول من قاع البحر ...
    إن الهدف من هذا البحث هو رسم ملامح دور المساح البحري داخل تلك الصناعة المتطورة والتى نجد أنفسنا – خريجو شعبة المساحة و الخرائط – مقحمين فى تفاصيلها الكثيرة المعقدة.. لقد حاولنا - قدر المستطاع - سرد القصة الكاملة بصورة عامة مبسطة مع اختزال الكثير من التفاصيل ومراعاة عرضها بالشكل الذى يتفق وتسلسل العمليات البحرية
    نأمل من الله عز وجل أن نكون قد وفقنا فى ذلك ولكنه يبقى فى النهاية عمل بشر يحتمل النقصان والخلل.. والله من وراء القصد


    محمد هاشم


    السعودية


    مايو 2009





    الفصل الأول
    صناعة استخراج البترول من البحر
    Offshore Oil & Gas Industry


    تمهيد


    عرف الإنسان البترول منذ حوالي 5000 سنة حين ظهر على سطح الأرض في بعض مناطق الشرق الأوسط على شكل رشح خلال طبقات الصخور المسامية فاستخدمه في الإضاءة والعزل وبعض الاستخدامات العلاجية الأولية


    والبترول مصدر غير متجدد للطاقة تكون منذ ملايين السنين تحت سطح الأرض و قيعان البحار والمحيطات وهو يوجد في طبقات الصخور الرسوبية المسامية التي تكونت في بيئة بحرية أو قريبة من البحار والتى يتراوح عمرها التكوينى بين حقبة الحياة العتيقة Paleozoic و الحياة الحديثة Cenozoic وذلك على هيئة حبيبات دقيقة داخل تلك الصخور الرسوبية وتحرك خلال الطبقات الأرضية وتجمع في تراكيب جيولوجية خاصة احتوته وحدت من ترحاله وتسمى مصائد البترول


    إلا أن استخراج البترول من على اليابسة بأسلوب صناعي منظم لم يبدأ إلا عام 1901 بعد بناء أول برج حفر نظامي في ولاية تكساس جنوب الولايات المتحدة الأمريكية ومنذ هذا التاريخ استمر إنتاج البترول من على اليابسة يتزايد..

    وقد أدى التنوع العظيم في المنتجات البترولية والاستخدام الواسع لها في شتى مجالات الإنتاج الزراعي والصناعي والخدمات إلى زيادة الطلب عليه حيث يمثل البترول والغاز حاليًا نحو ٦٠ % من موارد الطاقة في العالم (سترتفع هذه النسبة إلى ٦٥ % بنهاية عام ٢٠١٠) مما أدى إلى اتجاه العالم إلى البحث عن البترول في البحر ولكن في حدود المناطق الضحلة نسبيا حتى عمق حوالي 100 متر فقط

    ومع الزيادة المطردة في استهلاك الوقود أبان وبعد الحرب العالمية الثانية حدث ارتفاع ضخم في استهلاك البترول لتوفير الطاقة المطلوبة الأمر الذى انعكس على تطور تقنيات المسح الجيوفيزيائي وتكنولوجيا الحفر والإنتاج للحقول البحرية فامتدت أعمال استكشاف وإنتاج البترول من البحر حتى وصلت حاليا إلى أعماق كبيرة تتعدى ألفى متر ، لقد بدأ الاستكشاف والإنتاج من المناطق الضحلة قرب الشواطئ أولاً فقد كان البترول يستخرج من قاع البحر بالردم من البر إلى داخل المياه للوصول إلى الطبقات الحاملة للزيت
    ومع تطور تكنولوجيا الحفر تم ابتكار الحفر الأفقى أو الموجه الذى يمكننا من تجاوز العديد من العقبات الطبيعية للوصول إلى مكامن البترول وتم استخدام ذلك للوصول إلى البترول الموجود فى قيعان البحار بإقامة الآبار على الأرض قرب الساحل مع امتداد الحفر إلى التراكيب الجيولوجية تحت سطح مياه تلك البحار

    إلا أن هناك حدوداً لتطبيق تلك التقنية فإذا كان التكوين الصخري المطلوب الوصول إليه بعيدا عن أقرب شاطئ ولم يكن عميقا بالدرجة الملائمة وجب إقامة برج الحفر فوق الماء والتى تسمى الرصيف البحرى أو المنصة Platform ومن هنا تجرأ الإنسان وقام ببناء منصة في البحر لاستكشاف البترول في المنطقة المستهدفة ، وتم بناء أول منصة لاستكشاف واستخراج البترول في خليج المكسيك في عمق لا يتجاوز خمسة أمتار فقط وعلى مسافة ميل واحد من الساحل وكانت مصنوعة من الخشب إلا أن هذه المنصة دمرت بالكامل بفعل إعصار سنة 1938 فاتجه التفكير إلى استخدام الصلب في التصميم وتم بناء أول منصة معدنية في البحر لاستكشاف البترول ثم استخراجه سنة 1946 بخليج المكسيك

    ولما كانت هذه الأنشطة تتم في البحر فقد اضطر الرواد فى هذه الصناعة إلى الاستعانة بدعم بحري لتنفيذ أنشطتهم لنقل الأفراد والوقود والمياه ومعدات الحفر والإنتاج إلى مواقع العمل ، وفي البداية استخدموا قوارب الصيد كما استعانوا بالسفن الحربية التى خرجت من الخدمة إلا أن إمكانياتها لم يجعلها تتواكب مع متطلبات الصناعة فبدأ المجتهدون في تصميم وبناء وحدات بحرية متخصصة لهذه الصناعة إلى أن وصلنا لتصميمات غاية فى التعقيد ولاسيما بالنسبة للحفر فى المياه العميقة حيث يتطلب الاعتماد على منصات عائمة semi-submersible أو من خلال سفن حفر مزودة بأجهزة المحافظة على الموقع ذاتيا Dynamic position (سيأتي شرح ذلك لاحقا)



    كلمة أخيرة..


    آفاق صناعة إنتاج البترول من البحر فى مصر والعالم العربي


    وإذا نظرنا إلى إنتاج مصر من البترول فسنجد أن معظمه يأتي من حقول بحرية بدأت فى خليج السويس فى الخمسينيات وامتدت للبحر الأبيض فى الستينيات من القرن الماضي وكانت كلها بلا استثناء فى أعماق لا تتجاوز الخمسين متراً

    وجدير بالذكر أن الاقتصاديات العربية تعتمد على البترول والغاز إلى حد كبير
    ويملك العرب ٦٣ %من احتياطيات العالم المؤكدة من البترول، وإن كانوا لا ينتجون حاليًا سوى نحو ٣٨ % من الإنتاج العالمي ، ولا يزال حوض الترسيب العربي الكبير غنيا بمكامن بترولية لم تكتشف بعد حيث يزداد ترجيح وجود مكامن كبرى في المياه العميقة في البحر المتوسط والخليج العربي
    التعديل الأخير تم بواسطة Mohamed Hashem ; 06-02-2009 الساعة 06:24 AM
    قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ

  2. #2
    Status
    Offline
    الصورة الرمزية Mohamed Hashem
    عضو فضى 80%
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    ALex, EGYPT
    المشاركات
    1,576
    معدل تقييم المستوى
    5209

    افتراضي العمليات المساحية البحرية الداعمة لصناعة استخراج البترول من قاع البحر - الفصل الثانى

    الفصل الثانى
    أجهزة المساحة البحرية
    Instrumentation

    تمهيد
    الصوت أو Acoustic energy من أكثر التقنيات المستخدمة فى تحديد الموقع والقياس والاستشعار تحت الماء ، ولعل ذلك راجع إلى ملائمتها للعمل تحت الماء فموجات الصوت تنتشر بسهولة خلال مياه البحار وترحل لمسافات طويلة بدون فقد يذكر فى طاقتها لتصل إلى القاع السحيق بل وتستطيع أيضا أن تنفذ داخل طبقات رواسب القاع ، وهى تتميز - كأي موجات أخرى – بخصائص الانعكاس والانكسار إذا ما مرت بين وسطين مختلفين فى الخصائص الفيزيائية ويستفاد من ذلك كثيرا فى تطبيقات قياس الأعماق كما يستفاد من قياس فرق الطور بين الموجه المرسلة والموجه المرتدة فى معرفة نوعية طبقات القاع كما سيتضح لنا فيما بعد ، وفيما يلي عرض سريع لأجهزة وتقنيات المساحة البحرية:


    أولا - تحديد الموقع Positioning

    منظومة الملاحة العالمية GPS
    يتطلب العمل فى البحر أجهزة تحديد للموقع تتميز بإمكانيات كبيرة فى دقة وسرعة تحديد الموقع بصفة مستمرة وتحت جميع الظروف الجوية وفى الحقيقة أصبح يعتمد على أجهزة DGPS بشكل شبه كامل فى هذه الأيام ولا سيما فى المناطق البعيدة عن الساحل offshore بينما مازال استخدام أجهزة أخرى مثل Total Station فى المناطق القريبة من الساحل near shore
    ونظام تحديد الموقع بالأقمار الصناعية هو أحد منظومات الملاحة العالمية التى انفردت الولايات المتحدة بإنشائه والتى بدأت فيه فى الثمانينيات من القرن الماضي واكتملت منظومته عام 1996 ويتكون النظام GPS من ثلاثة أقسام رئيسية: الأول هو مجموعة الأقمار الصناعية التى تدور حول الأرض وعددها عادة 24 قمر موزعة على ستة مدارات شبه كروية ويبلغ ارتفاع المدار حوالي 20200 كم عن سطح الأرض والقسم الثاني هو محطات التحكم والمتابعة الأرضية أما القسم الثالث فهو عبارة عن أجهزة الاستقبال Receivers المختلفة الخاصة بالمستخدمين users
    وتعتمد فكرة النظام على قياسات آنية لأشباه المسافات Pseudo ranges بين المستخدم وبين أربعة أقمار حيث يمكن تعيين إحداثيات الراصد انطلاقا من إحداثيات القمر الصناعي المعروفة ومن وجهة نظر هندسية بحتة يكفى 3 أقمار فقط لقياس المسافة ولكن يبقى الرابع ضروريا لأن نظام GPS يستخدم طريقة one-way ranging techniqueأي قياس المسافة باتجاه واحد وحيث أن أجهزة تحديد الزمن فى المستقبلات غير متزامنة مع ساعات القمر فإن خطأ تزامن تلك الساعتين هو سبب تسميته بأشباه المسافات
    و قد أعلن منذ البداية أن المستخدمين المدنيين للنظام سوف يتمتعون بدقة محدودة للنظام بوجود خطأ متعمد Selective Availability ، ولهذا تم ابتكار نظام التصحيح التفاضلي differential correction الذى يمكننا من التغلب على تأثيرات S/A وحذف معظم الأخطاء المؤثرة على دقة القياس وتعتمد فكرة النظام التفاضلي على إنشاء محطة إسناد بدقة عالية جدا وفقا للأساس الجيوديسي الذى يعمل عليه نظام الأقمار الصناعية وهو WGS 84 ، وقد أمكن الوصول بتلك الطريقة إلى دقة تصل إلى 1 – 3 أمتار ويمكن رفعها إلى أقل من 0.1 متر باستخدام نظم التصحيح المتقدمة

    تحديد الاتجاهات Heading Sensors

    ويستخدم لذلك البوصلات الجيروسكوبية Gyroscopic compass التى تستطيع تحديد اتجاه الشمال الحقيقى (الجغرافي) true north بدقة عالية تصل إلى 0.1 درجة

    الجيوديسي Geodesy

    من أهم العلوم المرتبطة بهذا المجال علوم المساحة الجيودسية وإسقاط الخرائط
    التى تبحث فى شكل الأرض الحقيقى وأبعاده مع تمثيله على الخرائط المساحية والمجال لا يتسع هنا حتى لذكر نبذه عن هذه العلوم فضلا عن أن تلك العلوم من المواد الأساسية التى تدرس للمتخصصين ولكننا سنكتفي ببيان المسقط المستخدم فى الخرائط المساحية البحرية
    Universal Transverse Mercator Projection (UTM)
    ُاعتمٍدَ هذا النوع من الإسقاط عالميا فى رسم الخرائط البحرية سواء لأغراض الملاحة أو المساحة ويقوم على أساس تقسيم العالم إلى نطاقات Zone كل 6 درجات طولية على أن يبدأ النطاق الأول Zone 1 عند خط طول 180 ويمتد من الاستواء وحتى دائرة عرض 80 درجة شمالا وجنوبا ، وتكون معاملات Parameters المسقط كالآتي:
    Central Meridian: the longitude for the center of a particular zone
    Latitude of Origin: the equator, 0 degree north / south
    Scale Factor on the center meridian: 0.9996
    False Easting (of the center meridian): 500000 mE
    False Northing (of the origin):0 mN for the northern hemisphere and 10000000 m N for the southern hemisphere.
    الارتفاعات Heights

    الارتفاعات والأعماق من أهم المفاهيم المرتبطة بتمثيل ظواهر الأرض أو الأعماق على الخرائط المساحية و فيما يلي مخطط يلخص كل مفاهيم الارتفاعات وعلاقاتها بمستوى إسناد الخريطة Chart Datum و الذى يمكن تعريفه بأنه المستوى الأفقي الذى تنسب له الأعماق على الخرائط البحرية


    تحديد الموقع تحت الماء Hydroacoustic Positioning Reference

    تتم معظم العمليات المساحية بإنزال مجسات Sensors وأجهزة الكشف تحت سطح الماء مما يستلزم معرفة مكانها باستمرار أثناء المسح ويستخدم لذلك أجهزة تحديد الموقع تحت الماء وتقوم فكره الجهاز على تثبيت مصدر صوتي يسمى Beacon على الهدف المراد معرفة موقعه ، ويقوم البيكون بإطلاق النبضات الصوتية بشكل مستمر بينما يثبت فى قاع السفينة أو الحفار هيدروفون الذى يقوم بالتقاط تلك الموجات وبقياس فرق الزمن وفرق الطور يمكن حساب المسافة والاتجاه من البيكون إلى الهيدروفون وبالتالى حساب موقع الهدف

    وهنا نرى مخطط لسفينة تستعمل تلك المنظومة لتحديد موقع ROV (يمين) ووحدة التحكم والإظهار (يسار)

    ثانيا – المساحة الباثيمترية Bathymetry Survey

    ويقصد بها جس الأعماق مع بيان طبيعة نوع القاع (صخرى/رملى/طينى) والظواهر الموجودة عليه كأنابيب البترول والكابلات البحرية
    Single Beam Echo Sounders

    تستخدم أجهزة الإيكوسوندر الموجات الصوتية فى قياس العمق بقياس فرق الزمن بين وقت إطلاق نبضة صوتية acoustic plus من مذبذب Transducer فى الماء (مثبت فى سفينة المسح) وبين زمن استقبال صداها Echoو بمعلومية سرعة انتشار الصوت فى الماء يمكن حساب العمق وتسمى تلك الطريقةSounding
    Multi Channel Echosounder

    تستخدم أجهزة الحزم المتعددة فى قياس الأعماق فى الحالات التى يراد فيها إجراء أعمال مسح واسعة النطاق ولتخفيض عدد خطوط المسح وفى هذه الأجهزة يتم تركيب عدة مذبذبات فى شكل مروحي بحيث يغطى مساحة على كلا جانبي سفينة المسح


    المسح الجانبي للأعماق Scanning Sonar

    يوفر التركيب الفريد لهذا الجهاز لنا صورة "صوتية" لقاع البحر أو بمعنى أدق مورفولوجية القاع ومظاهره وهو يتركب من زوج من المبذبذبات المثبتة على جسم طوربيدى الشكل ويطلق عليها مجازا السمكة tow-fish كما بالشكل التالي

    وطول تلك السمكة فى العادة متر ونصف تقريبا وقد تصل إلى أربع أمتار فى الأجهزة التى تستخدم فى المياه العميقة ويتم إنزال تلك السمكة فى الماء وقطرها وراء سفينة المسح وذلك بسرعة لا تتجاوز 4 عقدة حيث تنطلق النبضات الصوتية من كلا المذبذبين يمينا ويسارا لتغطي منطقة يصل عرضها إلى 200 متر

    و أي ظواهر لقاع البحر كحطام السفن الغارقة وأنابيب البترول والكابلات البحرية والصخور الكبيرة و خلافه تظهر على شاشة الإظهار بالسطح وفى الصورة التالية حطام سفينة غارقة كما يبدو على شاشة الجهاز


    ثالثا - Sub-bottom Profiler

    يقصد بهذا المصطلح التقنيات المستخدمة فى الكشف عن نوع وسمك طبقات قاع البحر حتى 500 متر مستخدمه نفس تقنيات النبضات الصوتية الموضحة فى تمهيد هذا الفصل


    Pingers

    يستخدم ذلك الجهاز ترددات عالية تتراوح بين 3.5 – 7 KHz تستطيع تلك النبضات النفاذ داخل قاع البحر حتى 50 مترا ويستطيع الكشف عن رواسب يصل سمك طبقاتها إلى 30 سنتيمترا فقط
    Boomers

    يستخدم ذلك الجهاز ترددات متوسطة تتراوح بين 500 Hz – 5 KHz تستطيع تلك النبضات النفاذ داخل قاع البحر حتى 100 مترا ويستطيع الكشف عن رواسب يصل سمك طبقاتها إلى متر واحد فقط
    Sparkers

    تمتاز هذه الأجهزة بقدرتها على توليد موجات تستطيع اختراق قاع البحر حتى ألف متر ولكن هناك قيود كثيرة على استخدامها حاليا نظراً لما تسببه من أضرار بليغة للثدييات البحرية

    رابعا- مركبات التحكم عن بعد Remotely Operated Vehicles

    اصطلح على تسمية تلك المركبات اختصارا ROV وهى مركبات تدار آليا عن بعد حيث يكون قائدها Pilot موجود على سطح السفينة بينما يتم إنزال المركبة إلى الماء ولأعماق كبيرة تصل إلى 4000 متر ويكون التحكم فيها بواسطة كابل طويل Umbilical يصل بينها وبين وحدة التحكم على السطح ، ومن خلال هذا الكابل يتم تزويد محركاتها - التى تشبه رفاصات السفن - بالطاقة الكهربية التى تتيح لها حرية الحركة الكاملة تحت الماء وبالطبع تزود بكاميرات ومصابيح تعمل تحت الماء وأيضا أنظمة السونار التى تساعدها على تخطى العوائق حتى يتسنى لقائدها التحكم بها ، كما أنه يمكن تزويدها بالعديد من مجسات ومعدات المساحة مثلside scan sonar/multi beam echo sounder وغيرها

    والحقيقة فإن تصميم هذه الآلات شديد التعقيد حيث استوحى المصممون الأوائل تلك الفكرة من مركبات الفضاء ذاتية الحركة robots التى ابتكرتها وكالة أبحاث الفضاء الأمريكية ناسا وإن كانت فكرة إنزال معدات بحرية ذاتية الحركة للأعماق السحيقة كان حلما رواد الكثيرين ممن يعملون فى علوم البحار والمحيطات والتعدين البحرى وذلك لسبر أغوار البحار أملا فى استخراج المزيد من المعادن من المياه العميقة

    وقد ظهرت أول النظم من تلك المركبات تجاريا عام 1970 ومنذ الثمانينيات بدأت تشارك تلك المركبات فى عمليات المساحة البحرية والحفر و إنزال الخطوط والكابلات البحرية وغيرها من أنشطة صناعة إنتاج البترول من البحر
    وقد أدى نفاذ معظم الحقول البترولية البحرية فى المياه الضحلة فى أجزاء كثيرة من العالم إلى تزايد الطلب على هذه الأجهزة للعمل فى أعماق كبيرة لا يستطيع الجسم البشرى تحملها (من المعروف أن أقصى عمق يتحمله الجسم البشرى لا يزيد عن 150 مترا)
    وفى الصورة التالية شكل يوضح ROV أثناء عملية مسح لخط بترول بحرى فيما يسمى As-Built Survey


    خامسا – الحاسبات الآلية ومعالجة البيانات Processing

    لا يخفى على أحد الدور الكبير الذى تلعبه الحواسيب فى حياتنا اليوم .. هذا الدور يظهر جليا فى المساحة البحرية حيث الحاجة لجمع وتسجيل كميات هائلة من المعلومات آنيا للعديد من الأجهزة والمجسات Sensors التى تبث بياناتها فى نفس الوقت والتى تصل أحيانا فى بعض العمليات إلى أكثر من 12 جهاز ، وبالطبع يستحيل عمليا معالجة هذا الكم الهائل من المعلومات فى وقت يتناسب مع الهدف من المشروع ولتقليل تكلفته وهو الهدف الأعظم الذى تحرص عليه أي مؤسسة .. لذا ظهرت العديد من البرامج المساحية المتطورة التجارية التى تخدم هذا الغرض
    قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ

  3. #3
    Status
    Offline
    الصورة الرمزية الورده البيضاء
    مشرفة قسم آدم و حواء
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    عروس البحر المتوسط
    العمر
    27
    المشاركات
    3,591
    معدل تقييم المستوى
    7347

    افتراضي

    تسلم ايدك يابشمهندس انا لية الشرف انى ابقى اول رد عالموضوع
    جزاك الله كل خير وبار ك الله فيك يارب
    .
    .
    ...لاَ أسْمح أنْ تطل إمْرَأتِي عَلى العَالَم
    .
    .
    فَيتَغزلُ الرجَالُ فِي جمَالِهَا ،!
    دَمي لاَ يَحتملُ و لاَ هَكذا عَلمنِي دِيني~
    فهَل تقبَلِين برجُل غَيُور مِثْلي؟
    .
    .
    .
    .
    فقَالَت : أنَا إمْرأة أعشَقُ فِي الرجُل تِلك الحميَة ،
    و أرتْجِي مَن كَان حَاميا للدِين وأكتفِي بكَ مِن العَالِم معْجباً~
    اللَّهُم أرْزقنَا الأزوَاج الصَّالِحَة ...يأخُذُون بأيْدينَا إلَى الجَنة
    اللَّهُم إهْدِنَا ، و رُدنا إليكَ ردًا جَمِيلاً

  4. #4
    Status
    Offline
    الصورة الرمزية Mohamed Hashem
    عضو فضى 80%
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    ALex, EGYPT
    المشاركات
    1,576
    معدل تقييم المستوى
    5209

    افتراضي

    تسلمى يا ايمى وربنا يخليكى دايما مشجعانى
    الموضوع فعلا لسه عامله النهارده
    يارب تكونى استفدتى منه ... هل واضح الشرح ؟ ولا الاختصار شديد ؟
    وهل قرأتى الفصل الأول ؟ ضرورى لفهم سياق الموضوع
    عموما دا ان شاء الله اللى حادخل بيه مسابقة أبدع وربنا يسهل
    غدا ان شاء الله اضع الفصل الثالث والأخير
    شكرا مرة تانية سعيد جدا بمرورك دايما مشرفانى
    قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ

  5. #5
    Status
    Offline
    الصورة الرمزية الورده البيضاء
    مشرفة قسم آدم و حواء
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    عروس البحر المتوسط
    العمر
    27
    المشاركات
    3,591
    معدل تقييم المستوى
    7347

    افتراضي

    الشرح واضح جدا يابشمهندس وانشاء الله جائزة اولى لحضرتك
    واوعد حضرتك انى اقرا الفصل الاول ومنتظرة الفصل الثالث بكرة باذن الله
    وجزاك الله كل خير وتوكل على الله وانشاء الله ربنا معاك فى المسابقة وحضرتك تستاهل كل خير
    .
    .
    ...لاَ أسْمح أنْ تطل إمْرَأتِي عَلى العَالَم
    .
    .
    فَيتَغزلُ الرجَالُ فِي جمَالِهَا ،!
    دَمي لاَ يَحتملُ و لاَ هَكذا عَلمنِي دِيني~
    فهَل تقبَلِين برجُل غَيُور مِثْلي؟
    .
    .
    .
    .
    فقَالَت : أنَا إمْرأة أعشَقُ فِي الرجُل تِلك الحميَة ،
    و أرتْجِي مَن كَان حَاميا للدِين وأكتفِي بكَ مِن العَالِم معْجباً~
    اللَّهُم أرْزقنَا الأزوَاج الصَّالِحَة ...يأخُذُون بأيْدينَا إلَى الجَنة
    اللَّهُم إهْدِنَا ، و رُدنا إليكَ ردًا جَمِيلاً

  6. #6
    Status
    Offline
    الصورة الرمزية الورده البيضاء
    مشرفة قسم آدم و حواء
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    عروس البحر المتوسط
    العمر
    27
    المشاركات
    3,591
    معدل تقييم المستوى
    7347

    افتراضي

    انا قريتة اهو زى ماوعدت حضرتك واستفدت كتير طبعا
    جزاك الله كل خير يابشمهندس
    ومنتظرين الفصل الثالث باذن الله
    .
    .
    ...لاَ أسْمح أنْ تطل إمْرَأتِي عَلى العَالَم
    .
    .
    فَيتَغزلُ الرجَالُ فِي جمَالِهَا ،!
    دَمي لاَ يَحتملُ و لاَ هَكذا عَلمنِي دِيني~
    فهَل تقبَلِين برجُل غَيُور مِثْلي؟
    .
    .
    .
    .
    فقَالَت : أنَا إمْرأة أعشَقُ فِي الرجُل تِلك الحميَة ،
    و أرتْجِي مَن كَان حَاميا للدِين وأكتفِي بكَ مِن العَالِم معْجباً~
    اللَّهُم أرْزقنَا الأزوَاج الصَّالِحَة ...يأخُذُون بأيْدينَا إلَى الجَنة
    اللَّهُم إهْدِنَا ، و رُدنا إليكَ ردًا جَمِيلاً

  7. #7
    Status
    Offline
    الصورة الرمزية Mohamed Hashem
    عضو فضى 80%
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    ALex, EGYPT
    المشاركات
    1,576
    معدل تقييم المستوى
    5209

    افتراضي

    ربنا يكرمك يارب
    دايما رافعة معنوياتى
    وشكرا جدا لتمنياتك الرقيقة
    قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ

  8. #8
    Status
    Offline
    الصورة الرمزية Mohamed Hashem
    عضو فضى 80%
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    ALex, EGYPT
    المشاركات
    1,576
    معدل تقييم المستوى
    5209

    افتراضي

    تسلمى يا ايمى
    وجزاكى الله خيرا
    شكرا جدا جدا على تشجيعك
    ومرورك دايما يسعدنى
    وان شاء الله الفصل الثالث والاخير أنتهى منه قريب
    قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ

  9. #9
    Status
    Offline
    الصورة الرمزية Mohamed Hashem
    عضو فضى 80%
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    ALex, EGYPT
    المشاركات
    1,576
    معدل تقييم المستوى
    5209

    افتراضي العمليات المساحية البحرية الداعمة لصناعة استخراج البترول من قاع البحر - الفصل الثالث

    الفصل الثالث
    العمليات البحرية لصناعة البترول من البحر
    Offshore Operations


    تتلخص تلك العمليات فيما يلى:
    (1) الاستكشاف
    (2) الحفر
    (3) الإنتاج ويشمل:
    - إنشاء الأرصفة البحرية
    - مد أنابيب البترول والكابلات البحرية


    أولا – إستكشاف البترول تحت قاع البحر

    یبدأالبحث عن زیت البترول فى قاع البحر بالتعاون بين الجیولوجي والمساح حيث يتم التخطيط لعملية مسح للقاع لیقرر أین "یحتمل "وجودالزیت؟ ومن أهم الطرق التى تستخدم فى هذا الأمر البحث السيزمى seismic surveyوهو یعتمدعلى إطلاق موجات زلزالية (pressure pulse)عن طريق إنفجارات صوتية من مفجر Air Gun فتسير تلك الموجات فى الماء لترتطم بالقاع فينعكس جزء بسيط منها بينما ينفذ الجزء الأعظم منها فى طبقات القاع وتكمل رحلتها بين رواسب القاع وكلما قابلت تغير فى طبقة الرواسب يحدث لجزء منها انعكاس وترتد للسطح و يتم استقبال كل تلك الأصداء على مستقبلات هيدروفون Hydrophoneفيقاس الوقت – بترتيب وصولها - الذي استغرقه انتقال الموجات من السطح إلى الطبقة العاكسة تحت الأرض،ثم الارتداد إلى السطح ثانية كما يقاس التغير فى الترددات التى طرأت عليها ومن هنا يمكن استنتاج نوع وسمك مختلف الطبقات الصخرية فى باطن الأرض
    وتفصيلا لما سبق يبدأ مهندس المساحة فى تحديد مناطق الامتياز المزمع البحث فيها عن الزيت على الخرائط ثم يقوم برسم خطوط المسح التى سوف تسير عليها سفينة المسح السيزمى وهى سفن لها مواصفات خاصة حيث تمتلك القدرة على المناورات الصعبة والثبات فى الموقع ذاتيا Dynamic Position كما يصاحبها سفن أخرى لتزويدها بالوقود والمياه وخلافه حيث أنها تسير بلا توقف حتى اكتمال منطقة المسح كما تزود بأجهزة ملاحية عالية التقنية. و يتولى مهندسو المساحة بواسطة أجهزة تحديد الموقع ذات الدقة العالية DGPS توجيه السفينة فى خطوط المسح بينما يقوم الجيوفيزيقى باستقبال وتسجيل البيانات من المجسات على أجهزة الكمبيوتر
    و أسلوب تنفيذ ذلك يتم بوضع مصدر الموجات الزلزالية فى الماء وعلى بعد مناسب من السفينة كما يثبت عدد كبير من الهيدروفونات على أبعاد متساوية على إمتداد كابلات يصل طولها أحيانا إلى 3000 متر وتقوم السفينة بقطر ( جر ) تلك الكابلات وراءها كما هو بالصورة التالية


    والشكل الآتي مخطط لشكل السفينة و الكابل الممتد خلفها موزعا عليه مصفوفة الهيدروفونات كما يوضح مسار الموجات واختراقها لطبقات الأرض وما يطرأ عليها من انكسارات وانعكاسات حتى رجوعها للمستقبلات

    ثانيا – الحفر

    عملية الحفر ذاتها بأسلوبها ومشاكلها لا تهمنا فى المقام الأول وإنما مساعدة الوحدات البحرية من حفارات على الوصول لأماكن الآبار هو مجال اهتمام المساحة البحرية وفيما يلي شرح لأنواع الحفارات البحرية مع بيان طبيعة العمليات المساحية المساعدة لها


    1- حفار من النوع Jack-up Rig
    ويعتمد على نظام هيدروليكى متطور فى الثبات على قاع البحر عن طريق أرجله الفولاذية حيث يمكن رفع البدن على طول الأرجل مع تحريك برج الحفر Drilling Derrick للوصول للآبار فوق المنصات البحرية ثم النزول مرة أخرى لمستوى سطح البحر حيث يطفو كأي سفينة عادية ليتم قطره (سحبه) بواسطة سفن القطر (يحتاج 3 سفن) إلى مواقعالحقول البحرية المختلفة وتتراوح طول الأرجل من 120 – 150 مترا لذا فهو لا يمكنه العمل إلا فى مياه يتراوح عمقها من 100 إلى 120 متر وكما يبدو من الصورة التالية فإن شكل البدن على هيئة مثلث يوجد مطار الهليكوبتر عند رأسه بينما يتواجد برج الحفر عند قاعدته


    هذا النوع من الحفارات يحتاج إلى دعم المساحة ليتمكن من معرفة أنسب نقاط ارتكاز لأرجله بعيدا عن أنابيب البترول البحرية والكابلات و أي حطام Debris وخلافه الموجودة بالقاع والتى قد تشكل خطورة على اتزانه
    ويطلق على عملية تحريك الحفار اصطلاح Rig Move وهى عملية دقيقة تلعب فيها المساحة الدور الأكبر وملخصها أن الحفار يقوم بقطره ثلاثة سفن نظرا لكتلته الكبيرة نتيجة أرجله الفولاذية الطويلة ومن ناحية أخرى لضمان التحكم باتجاهاته وخاصة عند الاقتراب من المنصة وهنا يستلزم وجود أجهزة تحديد الموقع على كل سفينة من السفن الثلاثة بالإضافة إلى الموجودة على الحفار ، وليس هذا وحسب بل يجب أيضا أن تظهر المعلومات الملاحية من حيث موقع كل سفينة بالنسبة للحفار ويتم ذلك عن طريق نقل بيانات موقع كل سفينة بطريقة لاسلكية للجهاز الرئيسي على الحفار ويطلق على ذلك Tug Management System ويستخدم لذلك ما يسمى بالـ Telemetry systemوالشكل التالى يوضح الحفار وسفن القطر على شاشة برنامج المساحة المستخدم

    2- الحفار من النوع Semi-Submersible
    يتميز هذا النوع من الحفارات بأنه يظل طافيا طول الوقت على سطح الماء ويستخدم المرساة (المخاطيف) Anchorsلتثبيته فى المكان المطلوب لذا فهو مناسب لعمليات الحفر فى المياه العميقة التى قد تصل إلى ألف متر وكما هو واضح فى الشكل فإن البدن يتركب من ستة أرجل ضخمة هي فى حقيقة الأمر خزانات تملأ بماء البحر لزيادة وزنه وبالتالي يستطيع الثبات فى موقعه بشكل أفضل خاصة أثناء الحفر حيث يقلل ذلك من تذبذبه نتيجة حركة الأمواج، وتتجلى تكنولوجيا الحفر فى هذا النوع حيث يستخدم نوع من مواسير الحفر اللينة إن جاز التعبير flexible pipes مصنوعة من الصلب ولكن لها معامل مرونة يستطيع تحمل الحركة الدائمة للحفار العائم طيلة الوقت


    وكما هو الحال فى النوع السابق تقوم المساحة بدور تحديد مواقع الآبار التى ينوى العمل بها إلا أن الوظيفة الأهم للمساح هنا هي اختيار مواقع إلقاء المخاطيف بعيدا عن الخطوط والكابلات البحرية حيث أن أوزانها تتراوح بين 6 – 25 طنا والشكل التالي يوضح أحد أشكالها




    وعملية إلقاء المخاطيف للحفارات من هذا النوع يطلق عليها تداول المخاطيف أو Anchor Handling وهى من أكثر العمليات شيوعا كما يطلق على مخطط مواقع المخاطيف اسمAnchor Pattern (أنظر الشكل الآتي)




    وهذه العملية تتطلب وجود خريطة حديثة للمنطقة المراد العمل بها موضحا عليها جميع الخطوط والكابلات البحرية الموجودة بالإضافة لمعرفة مسبقة بطبيعة الأحوال الجوية فى المنطقة واتجاهات الرياح السائدة وغيرها من المعلومات البحرية الضرورية


    1- سفن الحفر Drilling Ships
    وهى كما تظهر فى الصورة مجهزة ببرج الحفر إلا أنها فى الأساس سفينة عادية بمحركات تستطيع التحرك بمفردها بدون مساعده سفن أخرى ولا تستعمل حتى أسلوب إلقاء المخاطيف للثبات وتستعيض عن ذلك باستخدام محركاتها الكثيرة (عادة يوجد ثلاثة فى الأمام وأربعة فى الخلف) الموزعة على طول البدن فى اتجاه طولي وعرضي ليحقق لها القدرة على المناورة فى أي اتجاه تقريبا كما تستخدم أيضا نظام الثبات فى الموقع ذاتيا Dynamic Positioning وهو نظام يقوم على استخدام الكمبيوتر فى التحكم فى محركات السفينة عن طريق DGPS للحفاظ عليها فى موقع معين بدون تدخل بشرى لفترات طويلة من الوقت وحتى فى ظروف جوية صعبة .. كل تلك الميزات تجعلها مناسبة للحفر فى مياه تفوق الألف متر
    وفى الحقيقة لا دور للمساحة يذكر على تلك السفن وإنما ذكرناها لتكتمل الصورة والفائدة




    ثالثا – الإنتاج

    بمجرد أن نجد البترول فى مكان ما فى قاع البحر يبدأ الإنتاج بإنشاء الرصيف البحرى الذى يمكننا من وضع معدات الإنتاج (وحدات فصل الزيت عن الماء والرمال المختلطة به) على رؤوس الآبار وكذا مضخات السحب إذا لزم الأمر والصورة التالية توضح الشكل التقليدي للمنصة البحرية Marine Platform


    والمنصات البحرية تصنع من الصلب بشكل مسبق ويتم تحميلها على سفن خاصة Material Barge لموقع الإنشاء ليتم رفعها وإنزالها إلى الماء بواسطة أوناش الورش العائمة والتى يطلق عليها Barge أو البارج ، والبارجات تشبه إلى حد كبير الحفارات من النوع Semi-Submersible من حيث أنها كونها تستخدم نفس فكره المخاطيف للثبات فى الموقع ولكنها لا تمتلك أبراج حفر وإنما يوجد عليها روافع عملاقة (قد تصل قدرتها إلى سبعة آلاف طن) وتستخدم فى الإنشاءات البحرية كتركيب المنصات ومد الخطوط والكابلات البحرية والصورة التالية توضح شكل أحد البارجات أثناء تركيب أحد المنصات



    وبالطبع تحتاج عملية تركيب المنصات البحرية إلى معدات تحديد الموقع المساحية لنفس أغراض تداول المخاطيف وإنزال الأرصفة البحرية فى أماكنها المخططة


    إلا أن الوظيفة الأساسية لتلك البارجات هى مد الخطوط البحرية التى سوف تنقل الزيت الخام لمحطات التجميع البرية Gathering Stations تمهيدا لنقله لمعامل التكرير refinery أو للتصدير .. ويطلق على عملية مد الخطوط والأنابيب البحرية على قاع البحر Pipelines Laying وهى من أهم العمليات التى تسهم المساحة البحرية فيها بدور كبير وأكثرها شيوعا حيث يستلزم ذلك عمل مسح باثيمترى Bathymetric Survey قبل مد الخطوط يطلق عليه Pre-lay Survey ثم تأتى عملية المد ذاتها pipelines laying ثم يستلزم بعد ذلك عمل مسح نهائي بعد الإنزال يطلق عليه As-built Survey



    الخلاصة
    تتلخص مهام المساحة البحرية الداعمة للعمليات البحرية الخاصة بصناعة استخراج البترول البحرى فى:
    اسم العملية


    المسح المبدئي Pre-lay survey

    المسح النهائي As-Laid Survey

    الأجهزة المستخدمة
    DGPS Receivers
    Navigation suite computer
    Event logging and processing computer
    North Seeking Gyro
    HPR system
    Temp/Salinity Probe
    Multi-beam Echo Sounder
    Dual Channel Side Scan
    Sub Bottom Profile

    اسم العملية
    مد الخطوط والكابلات البحرية Pipelines Laying
    تحريك الحفارات Rig Move
    تداول المخاطيف Anchor Handling
    الإنشاءات البحرية
    الأجهزة المستخدمة
    DGPS Receivers
    Navigation computer
    UHF Telemetry Transceiver
    Tug Management system
    North Seeking Gyro
    ROV system with sensors




    Glossary


    Paleozoic

    فترة من تاريخ الأرض الجيولوجى امتدت من 542 إلى 251 مليون سنة مضت

    Cenozoic

    فترة من تاريخ الأرض الجيولوجى امتدت منذ 65 مليون سنة مضت وحتى وقتنا الحاضر

    Dynamic Positioning

    نظام يقوم على استخدام برامج الكمبيوتر فى التحكم فى محركات السفينة عن طريق DGPS للحفاظ عليها فى موقع معين بدون تدخل بشرى

    Hydrophone

    جهاز يتميز بقدرته على التقاط الأصوات الموجودة تحت الماء وتحويلها إلى طاقة كهربية يشبه فى تركيبه مذبذب الايكوسوندر ولكنه يعمل كمستقبل فقط ولا يرسل أى موجات

    Air Gun

    اسطوانة معدنية يتحرك داخلها مكبس ولها صمام يمكن غلقه وفتحه بسرعه كبيرة ووظيفتها العمل على وضع الهواء داخلها تحت ضغط عالى ثم تفريغه بالكامل دفعة واحدة على شكل موجة انفجارية تستخدم فى أبحاث كشف طبقات قاع البحر


    المصادر:
    - على شكرى وآخرون – المساحة الجيوديسية – منشأة المعارف بالإسكندرية 1992
    - رفعت رشاد – الأقمار الصناعية والملاحة الإلكترونية – منشأة المعارف بالإسكندرية 1998
    - نقولا إبراهيم – مساقط الخرائط – منشأة المعارف بالإسكندرية 1982
    - مهند الكاطع - البترول علميا وجيولوجيا وكيمائيا – مقالة من ملتقى المهندسين العرب
    - أحمد نور الدين - ميناء الطور ماضيه ومستقبله – ورقة بحث عرضت خلال فعاليات مؤتمر موانئ البحر الأحمر بالجمعية العربية للملاحة عام 2007
    - Angus Mather, Offshore Engineering: An Introduction, Witherby Publishers, London, 1995
    - Ben C. Gerwick, Jr., Construction of Marine & Offshore Structures, Wiley Interscience, New Yourk, 1999
    - John P. Fish, H. Arnold Carr, Sound Underwater Images, Lower Cape Publishing, USA, 1990
    - Edwin Danson, Geophysical & Geotechnical Techniques for the Investigation of Near-Seabed Soil & Rocks, Swan Consulatant Ltd, 2001
    - Fish, John P. and Carr, H. Arnold, Sound Underwater Images; American Underwater Search and Survey Ltd.; USA; 1990
    - C.D. de Jong, G. Lachapelle, S . S kone, I.A. E lema, HYDROGRAPHY, Delft University Press, Netherlands, 2002
    - The International Hydrographic Bureau, Manual on Hydrography, MONACO, 2005
    - Melvin J. Umbach, Rockville, Md., Hydrographic Manual, National Ocean Survey, USA, 1976
    - US Army Corps of Engineers, Engineering & Design Hydrographic Surveying, USA, 2001
    - SeaBeam Instruments, Multi-beam Sonar Theory of Operation, USA, 1999
    - John A. Scales, Theory of Seismic Imaging, Samizdat Press, USA, 1994
    - Micheal Hancox, Anchor Handling, Oilfield Publication Limited, UK, 1992
    - George Last, Paul Williams, An Introduction to ROV Operations, Oilfield Publication Limited, UK, 1994
    - Keith Vickery, Acoustic Positioning System A Practical Overview of Current Systems, Sonardyne Inc., 1998
    - Instruments Manuals: Trimble GPS, Ashtec GPS & ORE Trackpoint USBL system.
    - Miscellaneous magazines and internet websites.


    تم بحمد الله


    قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ

  10. #10
    Status
    Offline
    الصورة الرمزية الورده البيضاء
    مشرفة قسم آدم و حواء
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    عروس البحر المتوسط
    العمر
    27
    المشاركات
    3,591
    معدل تقييم المستوى
    7347

    افتراضي

    الف شكر يابشمهندس عالجزء الثالث
    وربنا يجعلك منارة للعلم دايما باذن الله
    جزاك الله كل خير وحفظلك اولادك اللهم امين
    .
    .
    ...لاَ أسْمح أنْ تطل إمْرَأتِي عَلى العَالَم
    .
    .
    فَيتَغزلُ الرجَالُ فِي جمَالِهَا ،!
    دَمي لاَ يَحتملُ و لاَ هَكذا عَلمنِي دِيني~
    فهَل تقبَلِين برجُل غَيُور مِثْلي؟
    .
    .
    .
    .
    فقَالَت : أنَا إمْرأة أعشَقُ فِي الرجُل تِلك الحميَة ،
    و أرتْجِي مَن كَان حَاميا للدِين وأكتفِي بكَ مِن العَالِم معْجباً~
    اللَّهُم أرْزقنَا الأزوَاج الصَّالِحَة ...يأخُذُون بأيْدينَا إلَى الجَنة
    اللَّهُم إهْدِنَا ، و رُدنا إليكَ ردًا جَمِيلاً

صفحة 1 من 8 123 ... الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •